ســـــــــــــــــــــــــيـــــكـــــــــــــا ســــــــــــــــــات
(*(أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.)*)

ســـــــــــــــــــــــــيـــــكـــــــــــــا ســــــــــــــــــات

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحب بكل اعضاء وزوار المنتدى الكرام - تحيات ادارة المنتدى

شاطر | 
 

  وقف استنزاف طبقة الأوزون .. صرخات عالمية قبل فوات الأوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميشو
المدير العام
المدير العام
avatar

. :
عدد المساهمات : 387
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 14/05/2012
العمر : 43
الموقع : سيكا سات

مُساهمةموضوع: وقف استنزاف طبقة الأوزون .. صرخات عالمية قبل فوات الأوان    الأحد يوليو 22, 2012 4:48 pm

لم تعد قضية الأوزون مشكلة محلية أو إقليمية، بل أصبحت شأنا عالميا، يحتاج إلى تضافر الجهود لمواجهة الأخطار التي قد يحملها المستقبل .. لما له من أثار صحية وبيئية خطيرة لا على الإنسان وحده، بل على الحيوان والنبات والنظم البيئية الأخرى.


طبقة الاوزون

فقد ذكر فريق عمل معني بالتقويم البيئي وتابع لبرنامج الأمم المتحدة لشئون البيئة - في تقرير له - أن استنزاف طبقة الأوزون والزيادة الناتجة في الأشعة فوق البنفسجية قد يؤديان إلى تعجيل معدل تكون الضباب الدخاني الذي يبقى معلقا في الأجواء لأيام عدة مثلما حدث في لندن عام 1952 عندما ساد الضباب الدخاني جو هذه المدينة وحول نهارها إلى ليل على مدى بضعة أيام، وأدى إلى خسائر فادحة في الأرواح وصلت إلى حوالي 4 آلاف حالة وفاة.
كما أن تآكل درع الأوزون قد يؤدي إلى زيادة في معدلات سرطان الجلد بنسبة 26% .. بما يقدر بحوالي 300 ألف حالة سرطان جلد سنويا، وستكون حصة أمريكا فقط ما يقرب من 180 مليون حالة خلال 80 سنة، إن لم يتحرك المجتمع الدولي بشكل فاعل لوقف استنزاف طبقة الأوزون.
ومن الأخطار الصحية الآخرى لمشكلة تدهور حالة طبقة الأوزون حدوث مرض المياه البيضاء، (أي إعتام عدسة العين).. حيث إن نفاد الأوزون بمعدل 10% قد يتسبب في إصابة حوالي 1.7 مليون شخص سنويا، بهذا المرض نتيجة تعرضهم للأشعة فوق البنفسجية، إضافة إلى إصابة العين بمرض الماء الأزرق، لعدم قدرتها على مقاومة هذه الأشعة، كما أن الكميات المتزايدة من الأشعة فوق البنفسجية، والتي تخترق طبقة الأوزون، تضعف فعالية جهاز المناعة عند الإنسان، وهذا ما يجعل الأشخاص أكثر عرضة للاصابة بالأمراض المعدية، الناتجة عن الفيروسات مثل الجرب، وكذلك الناتجة عن البكتيريا كمرض السل، والأمراض الطفيلية الآخرى.
ولا تتوقف الأثار السلبية لتقليص طبقة الأوزون على البشر وحدهم، حيث يسهم تدمير طبقة الأوزون واتساع الثقب في هذه الطبقة في زيادة درجة حرارة سطح الأرض، وبالتالي يؤدي ذلك إلى ما يعرف بظاهرة الاحتباس الحراري.

وأشار التقرير إلى أنه لعل أكثر المناطق تضررا هى المنطقة المدارية، نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، وقوة أشعة الشمس، كما تشير بعض البحوث إلى أن نصف النباتات التي درست حساسة للاشعاعات ينخفض إنتاجها ويصغر حجم أوراقها ما يؤثر في إنتاج المحاصيل الزراعية، وأن هناك احتمالات لتناقص إنتاج فول الصويا بنسبة 23$ نتيجة تعرضها لهذا النوع من الإشعاع .. إضافة إلى أن التراكيب الكيميائية، لبعض أنواع النباتات، قد تتغير بسبب هذا الوضع، مما يضر بمحتواها من المعادن وقيمتها الغذائية، بصورة عامة.
ومن ناحية آخرى فهناك مخاوف من إضعاف تجمعات الكائنات الحية الدقيقة، الموجودة في مياه البحار والمحيطات والمعروفة بالعوالق النباتية، نتيجة تعرضها للأشعة فوق البنفسجية، وتعتبر هذه الكائنات أساسا مهما لسلسلة الغذاء في الأنظمة البيئية المتواجدة في المياه العذبة والمالحة، وفي مقدمتها الأسماك والربيان وغيرها.

وتقوم العوالق النباتية أيضا بدور كبير في امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو وبذلك تخفف من وطأة الاحتباس الحراري، كما أنها تطلق الأكسجين الضروري لاستمرار الحياة
وأوضح التقرير أن عنصر الأوزون من الأوكسجين الجوي والاختلاف بينه وبين الأكسجين الجزيئي هو أن الأول متحد ثلاثيا في حين أن الأوكسجين الجزيئي، كما هى حالته الطبيعية التي نستنشقها، مكون من ذرتين من الأوكسجين، وتحدث عملية اختزال الأوكسجين الجزيئي، الذي يصل إلى طبقات الجو السفلى إلى أوزون فوق المناطق المدارية، وذلك بفعل الأشعة فوق البنفسجية عالية الطاقة، ذات الموجات 240 - 300 نانومتر، ومن هناك ينتشر الأوزون في طبقة الغلاف الجوي على ارتفاعات تتراوح بين 20 و 50 كيلومترا فوق سطح الأرض.

ويعتبر الأوزون أحد المكونات المهمة في الجو، إلا أن تنفس الهواء الغني بالأوزون يؤثر في الجهاز التنفسي والجهاز العصبي وينتج عن ذلك ضيق في التنفس، والصداع والإرهاق وتظهر هذه الأعراض بوضوح بين صغار السن والشباب.
جدير بالذكر أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، كانت قد أعلنت أن ثقب طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من الإشعاعات المضرة فوق الدائرة القطبية الشمالية بلغ أعلى مستوى له هذا الربيع، وذلك بسبب استمرار وجود مواد ضارة في الجو.

-------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقف استنزاف طبقة الأوزون .. صرخات عالمية قبل فوات الأوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ســـــــــــــــــــــــــيـــــكـــــــــــــا ســــــــــــــــــات :: المنتديات العامة :: الأخبار العالمية-
انتقل الى: